مجموعة مستخدمي الأردن

مجموعة مستخدمي لينكس هي مجموعات خاصة، لا تهدف للربح عادة توفر الدعم والمساعدة والتعليم لمستخدمي لينوكس، وخاصة للمستخدمين الغير متمرسين. يشير المصطلح عادة لمجموعات محلية تلتقي بشكل شخصي، ولكنها أيضا تشير إلى مجموعات تتواصل عبر شبكة الإنترنت وقد يكون أعضائها موزعين على بقعة جغرافية كبيرة ولا يرتبطون بلقاء في موقع جغرافي ما

من نحن

نحن مجموعة مستخدمي لينكس الأردن لنا نفس الأهداف والتطلعات والخطط التي تقوم عليها أي مجموعة أخرى بدأنا في عام 2001 عندم إجتمعنا في بيت كفاح عيسى مع المؤسس الرسمي للمجموعة عصام بايزيدي وإتفقنا يومها على إنشاء قائمة بريدية والقيام ببعض النشاطات التي تحث الناس على إستخدام لينكس وقمنا بعد فترة بالإشتراك في ميتس ومن هناك كانت إنطلاقتنا حيث نظمنا حفل تثبيت في مجمع النقابات ونظمنا بعض الدورات التعليمية للينكس بالمجان من قبل مجموعة من المتطوعين وكنا ولا زلنا نحاول أن ننشر المعرفة عن هذا النظام العظيم وفلسفة البرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر التي سوف تعود بالخير على هذا البلد.

ماذا نريد بالمقابل

لا شيء، نحن متطوعين ولنا هدف هو إفادة أهلنا وشبابنا ومؤسساتنا الحكومية والخاصة يستخدموا بديلا حرا، وليتخلصوا من الإعتمادية المباشرة وغير المباشرة على البرمجيات الأخرى والتعلق بمزود وحيد للخدمة الذي يجعلنا مضطرين أن نقوم بما يهواه وأن نعتمد أسلوبه وأجندته سواءا أردنا أم أبينا لأنه في النهاية هو الوحيد الذي يزودنا بالبرمجيات وتحسيناتها والدعم الفني لها.

هل كل ما تقومون به بالمجان

كمجموعة مستخدمي لينكس، نعم و لكن كأفراد فإن هذا يعتمد على مجموعة عناصر منها الفرد الذي سوف يقوم بالعمل، لأننا من حقنا كأفراد أن نتقاضى الأجر إذا أردنا، كذلك حجم العمل ومدى صعوبته، فعمل يتطلب ساعة ليس كعمل قد يتطلب أسابيع وأشهر

كيف توفرون المال من أجل نشاطاتكم

في معظم الأحيان عن طريق الداعمين، وهناك شركتين داعمتبن حتى الآن هما أي تي يو، جامعة تكنولوجبا المعلومات، وفريسوفت واللاتي ما فتأن يدعمون كل نشاطاتنا، ومع أن هاتين الشركتين يقدمون لنا الدعم المادي ولكن بالطبع نرحب بالمزيد من الداعمين وأي مساعدة لنا هي مساعدة للنهضة في هذا البلد

هل من الممكن أن تعملوا تحت مظلة أي مؤسسة

لا، نحن مجموعة مستقلة ولا يمكن أن نكون جزءا مباشرا في تمثيل مؤسسة معينة أو الترويج لها أو لمنتجاتها أو العمل تحت إسمها بشكل طوعي لذلك أيا كانت المساعدذ القدمة من الشركات أو المؤسسات تكون على شكل دعم مادي بشكل مباشر (نقود) أو غير مباشر (على سبيل المثال لا الحصر، توفير العتاد والمكان والأقراص المدمجة والنشرات) وذللك في مقابل أن تضع الشركة إعلاناتها وتقوم بالدعاية عن نفسها ومنتجاتها